مشروع تعزيز الوقاية والحماية والاستجابة الطارئة لجائحة كورونا- COVID19 بين أفراد المجتمع الفلسطيني الأكثر هشاشة في قطاع غزة حيث يهدف الى المساهمة في تعزيز الأمن الغذائي لهذه الأسر , بتمويل من Muslim Aid USA

جمعية تطوير بيت لاهيا تستقبل وفداً من بلدية بيت لاهيا
22 ديسمبر، 2020
مشروع تعزيز الوقاية والحماية والاستجابة الطارئة لجائحة كورونا- COVID19 بين أفراد المجتمع الفلسطيني الأكثر هشاشة في قطاع غزة حيث يهدف الى المساهمة في تعزيز الأمن الغذائي لهذه الأسر , بتمويل من Muslim Aid USA
غزة، يناير 2021، أعلنت منظمة كير العالمية في فلسطين (الضفة الغربية\غزة) عن إطلاق مشروع جديد ممول من Muslim Aid USA: “تعزيز الوقاية والحماية والاستجابة الطارئة لجائحة كورونا COVID-19 بين أفراد المجتمع الفلسطيني الأكثر ضعفاً في غزة”.

خلال أربعة أشهر سيساهم المشروع في تعزيز الأمن الغذائي للأسر الأكثر فقرا في قطاع غزة، تحديدا شمال وشرق القطاع. وسيتم تحقيق أهداف المشروع من خلال توريد وتوزيع سلات غذائية من المواد الغذائية الطازجة وغير الطازجة للأسر الفقيرة والمحجورة في منازلهم، والنساء مريضات السرطان، والأطفال المصابين بالشلل الدماغي، والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية من خلال مراكز الرعاية الصحية المستهدفة بالإضافة الى العاملين فى الخطوط الأمامية داخل هذه المراكز .. سيستفيد المرضى من النساء والأطفال من الأمن الغذائي من أجل تعزيز نظام المناعة لديهم من خلال توفير وتوزيع الفيتامينات والمعادن والمكملات الغذائية و والسلات الغذائية ا والماء. وسيدعم المشروع أيضًا تحسين الدخل لصغار المزارعين عن طريق الشراء المباشر للخضروات الطازجة، لتحقيق عائد مالي أفضل لمنتجاتهم.

سيركز المشروع على تلبية احتياجات الأمن الغذائي للأسر الأكثر فقرا في غزة ، والأسر المتضررة من جائحة كورونا ، والعائلات االمحجورة في منازلها ، وأرباب الأسر العاطلين عن العمل (مع إعطاء الأولوية للأسر التي تعولها النساء) ، والأسر التي لديها أشخاص من ذوى الاحتياجات الخاصة ، ولديها فرد (أفراد) والذين يعانون من أمراض مزمنة. من خلال المشروع، تشير التقديرات إلى أن 500 أسرة (3000 فرد) سيتم تأمين الغذاء لمدة شهر واحد، وسيتحسن دخل 30 من صغار المزارعين والمزارعات ؛ 300 امرأة مريضة بالسرطان و100 طفل مصاب بالشلل الدماغي و 1000 طفل (تتراوح أعمارهم من 6 أشهر إلى 12 عامًا) في مراكز الرعاية الصحية الأولية سيحصلون على المكملات الغذائية والفيتامينات لمدة شهرين. سيوفر المشروع أيضًا احتياجات المياه لـ 150 من العاملين/ات في المراكز الصحية المستهدفة (50٪ ذكور و 50٪ إناث) يعملون في مستشفى ، بالإضافة الى 6 مراكز صحية فى أماكن مختلفة .

وصرحت سلوى طيبي ، ممثلة البرنامج لدى منظمة كير العالمية في قطاع غزة: “الاستجابة للطوارئ هي أداة دفاعية ضد انتشارالفايروس. ستعمل منظمة كير وMuslim Aid USA بجد لضمان تلبية احتياجات الفئات الأكثر ضعفاً وتهميشا في غزة”.

سيتم تنفيذ المشروع مع ومن خلال شركاء منظمة كير فلسطين في الضفة الغربية / غزة: جمعية تطوير بيت لاهيا، برنامج االعون والأمل لرعاية مرضى السرطان ، اتحاد لجان الرعاية الصحية واتحاد لجان العمل الصحي . بتمويل من قبلMuslim Aid USA.